ماذا جرى – عبد الرحيم الصميلي

حينما ينجح الولاة والعمال في تحويل القاعدة إلى استثناء، والاستثناء
إلى قاعدة؛ فتلك هي الطامة الكبرى وذاك هو الريع بعينه.
وهاهو المجلس الاقتصادي والاجتماعي يؤكد في دراسة أنجزها بطلب من مجلس النواب أن الرخص الاستثنائية الممنوحة للبناء أصبحت هي القاعدة، وأن مقتضيات التعمير في المغرب أصبحت استثناء، وان هذا النهج أصبح مصدر قلق؛ لأنه يحرم الدولة من مداخيل هامة، ويكرس الحيف الاجتماعي في البلاد.
الدراسة أوضحت أيضا أن مخططات التعمير وتصاميمه ووثائقه أصبحت استشارية فقط، وأنها تفتقد حاليا للقوة القانونية.
كما أشارت الدراسة التي نشرتها الجريدة الرسمية هذا ألأسبوع، إلى أن هذا الواقع نتج عنه تكديس 230 وحدة سكنية في الهكتار الواحد، إضافة إلى الاستغلال المفرط للتجهيزات والملك العمومي، وتضييق الخناق على المساحات الخضراء في المدينة.