قضت المحكمة الإدارية بوجدة، امس، ببراءة التوأمين سلمى و سمية من تهمة الغش في الإمتحان وبتعويض قدره 60 مليون سنتيم وفق ما أكده محاميهما يأتي الحكم بعد سنتين من اتهام توأم بركان بالغش في الإمتحان و ترسيبهما الإثنتين دفعة واحدة إثر تشابه في أجوبتهما على ذات الإمتحان.
الحكم الذي أصدرته المحكمة، قضى بتقديم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين هذا المبلغ، بعد دعوى رفعها التوأم ضد الأكاديمية التي قضت بترسيبهما بعدما اعتبرت أن هناك تشابها في طريقة إجابتهما على امتحان مادة الفلسفة في دورة بكالوريا 2014، وهو ما نفته كل من سمية وسلمى، إذ تحدثا عن أن صفاتها الوراثية وتشابه طريقة تفكيرهما وتوجيهات الأستاذ الذي درسهما، كلها عوامل خلقت هذا الالتباس لدى مصححي الأكاديمية،
وتدرس سمية وسلمى الآن في المدارس التحضيرية بالرباط، وقد حصلتا العام الماضي، أي في السنة التي كرّرتاها، على نقاط مرتفعة في نتيجة البكالوريا، إذ حصلت سلمى على 18,51 معدلا عامًا، وحصلت سمية على 17,85، كما حصلتا على نقطتين مرتفعين في اختبار مادة الفلسفة، بينما حصلتا على صفر في هذه المادة في دورة 2014 بسبب تهمة “الغش”.