عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استقبلت بعد زوال اليوم شخصيات وصفت برفيعة المستوى، قائد جبهة البوليساريو محمد عبد العزيز  المراكشي الذي وافته المنية قبل 3 أيام بإحدى المصحات الأمريكية.

ووصلت الطائرة التي كانت تحمل المراكشي إلى مطار تندوف حيث وجدت في استقبالها الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال ورئيس مجلس الامة عبد القادر بنصالح ووزير الخارجية رمطان العمامرة وقائد أركان الجيش.

وكشفت مصادر إعلامية جزائرية أن المراكشي سيدفن بمنطقة بئر لحلو وستحضر جنازته الشخصيات الجزائرية الوزارية والحكومية والأمنية.