أظهرت نتائج تحاليل جديدة لجثة المغني الأمريكي “برينس” أن سبب وفاته كان الإفراط في تناول مسكنات الألم من نوع أشباه الأفيونات، حسبما نقلته وكالة “أسوشيتد برس” امس.

وقد أفادت تقارير سابقة بأن تحاليل الطب الشرعي أظهرت وجود مسكن ألم قوي يسمى “Percocet” في جثة برينس.

كما ذكرت وسائل إعلام أن المغني الراحل كان يعاني من الإدمان على مسكنات الألم بعد أن تعرض لعملية جراحية في منطقة الورك في العام 2010 ووصف له الأطباء مسكن الآلام Percocet.

توفي برينس روجر نيلسون، أحد أكثر الموسيقيين الأمريكيين تأثيرا وشعبية، في استوديو بولاية مينيسوتا في أبريل الماضي عن عمر يناهز 58 عاما. وقبل وفاته بأسبوع تم نقله إلى مستشفى باعراض تشبه اعراض مرض الانفلونزا، ولكن سرعان ما غادر المستشفى.