اعترفت الحكومة الجزائرية من خلال بلاغ للديوان بتسريب امتحانات البكلوريا، و هو الشئ الذي كانت قد نفته الحكومة في السابق لولا أن فضحها الفيسبوك.

و قد ارتفعت الأصوات الداعية الى إعادة الاختبارات المسربة، في حين طالبت النقابات و الاحزاب المعارضة بإقالة وزيرة التربية نورية بنغبريط، و علم الموقع ان إقالات حكومية أصبحت جاهزة بما فيهت تلك المتعلقة بوزيرة التربية.

و كان الرئيس بوتفليقة قد أهفى يوم أمس رئيس البنك المركزي الجزائري، مما رجح أطروحة إفلاس الاقتصاد الجزائري و سيادة الفساد و التلاعبات.