تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بحسب بلاغ وزارة الداخلية، من تفكيك خلية إرهابية بتاريخ 02/06/2016، تتكون من 06 أفراد ينشطون بمدن تطوان ومارتيل والدار البيضاء، موالين لما يسمى بتنظيم « الدولة الإسلامية ».

‏وتؤكد المعطيات الأولية أن أفراد هذه الخلية تربطهم علاقات وطيدة بمقاتلين بفروع « داعش » يسعون لإيجاد موطئ قدم لهذا التنظيم الإرهابي بالمملكة، تماشيا مع إستراتيجيته التوسعية خارج قواعده بالساحة السورية العراقية.

‏وتنفيذا لهذا المشروع، تم التخطيط لإيفاد بعض أعضاء هذه الخلية لإحدى المعسكرات المنضوية تحت لواء « داعش » بهدف الاستفادة من دورات عسكرية في أفق العودة إلى المملكة لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية، وهو الأمر الذي يزيد من حدة تهديدات تنظيم ما يسمى « الدولة الإسلامية » الرامية إلى زعزعة أمن واستقرار دول العالم.

‏هذا وسيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة.