ذكرت مصادر اعلامية ان مدينة سيدي قاسم، اهتزت زوال امس، على وقع محاولة انتحار إمام مسجد بحي الوركة بسيدي سليمان، وذلك بإضرام النار في جسده في مشهد مروع.

وحسب مصادر محلية، فإن المعني بالأمر أقدم على إضرام النار في جسده في محاولة منه لوضع حد لحياته، قرب الثانوية التقنية مولاي عبد الله بسيدي قاسم، غير أن تدخلا فوريا من عناصر الوقاية المدنية، لحسن حظه حال دون وفاته.

وأضافت المصادر ذاتها أن الإمام المذكور أصيب بحروق من الدرجة الثالثة، في أطرافه العليا والسفلى، وأغلب جسده، مضيفة أنه من المنتظر أن يتم نقله إلى المستشفى العسكري بالرباط.

وأشارت إلى أن أسباب إقدام المعني بالأمر على محاولة قتل نفسه، تبقى مجهولة، وخصوصا أنه ما زال لا يستطيع الكلام.