عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد وفاة عبد  العزيز المراكشي الانفصالي قائد جبهة البوليساريو، والتضارب في المواقف حول مكان دفنه، فقد خرج عدد يتكون من المئات من الصحراويين المحتجزين للاحتجاج داخل المخيمات.

هذا وقد رفع المحتجزون الغاضبون شعارات غاضبة وقوية ضد  النظام الجزائري وجنرالات الجزائر، تؤكد أن الجزائر ستواجه بركانا جديدا، وفرت له الظروف المناسبة لينفجر في وجهها، بعدما صبت الوقود عليه منذ أربعين سنة ليشتعل.

واستمع المتظاهرون قبل رفعهم الشعارات لحديث أحد قادة الثورة من داخل المخيمات، والذي كشف أن الفرصة باتت الآن  ملائمة للنجاة من يد المعتدين.