عمر محموسة ل”ماذا جرى”

يبدو أن الاعتداء على أعوان السلطة من طرف بعض رؤساء الجماعات بدأ يجد طريقه إلى اعتلاء القضايا التي تخص الرأي العام بالمغرب، وكان آخرها قضية الاعتداء الذي تعرض لها عون سلطة، من طرف رئيس إحدى الجماعات القروية نواحي تارودانت.

الرئيس دخل في شنآن مع عون السلطة بإحدى المقاهي، قبل أن يسارع الرئيس لاستعمال يديه في هذه المعركة، موجها ضربة برأسه لعون السلطة، وسط استغراب جميع من حضر ومن ضمنهم خليفة قائد.

وقد تدخلت سيارة الاسعاف بشكل عاجل لنقل عون السلطة نحو المستشفى بتارودانت بعدما دخل في غيبوبة نتيجة ضربة الرأس، حيث تم تهشم أنف عون السلطة ولم يكتفي الرئيس بذلك بل كسر زجاج سيارته.