قال عبد الحق الخيام المسؤول عن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، إنه صدم يوما بطفل قاصر تم اعتقاله للتحقيق معه في أسباب اعتزامه تفجير نفسه في عملية انتحارية، فأجابه الطفل الذي لم يتجاوز عمره 15 سنة أنهم أقنعوه بإمكانية دخول الجنة مباشرة بعد العملية.

الخيام تحدث بتأثر عميق عن الفتى وقال “لقد شعرت بإحراج كبير وأنا أسأله: لماذا يا بني أردت تفجير نفسك”.

الخيام أكد في هذا الحوار، الذي أذاعته بي بي سي، على علاقات التعاون المغرببة مع كل الدول التي تسعى إلى محاربة الإرهاب العابر للقارات، وتأسف كثيرا لوجود دولة واحدة ترفض التعاون وهي الجزائر.