سيفاجأ الرأي العام العالمي بمضامين رسائل هيلاري كلينتون ايام كانت مسؤولة عن الديبلوماسية الأمريكية، لتضمنها فضائح واسرار تتناقض مع ما كانت تدعيه الديبلوماسية ألأمريكية حول سياستها في المنطقة العربية.

فقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز مساء الخميس حوالي 350 نصا لرسائل هيلاري كلينتون تكشف معلومات استخباراتية بخصوص الهجوم الدامي في ليبيا في 2012 وهي تتناقض تماما مع تصريحات البيت الأبيض في حينه.

فغداة الهجوم الذي قتل فيه السفير الأمريكي كريس ستيفنز وثلاثة آخرون تلقت كلينتون معلومات سرية مفادها أن مسلحين موالين للقاعدة مسؤولون على الأرجح عن الهجوم، ومع ذلك استغرقت المسألة أياما قبل اعتراف البيت الأبيض بأنه يحقق في إمكانية علاقة القاعدة بالهجوم.

وقد امر القضاء الامريكي بنشر الرسائل اتباعا بدءا من الثلاثاء المقبل،ويتوقع أن تنشر الخارجية الأميركية دفعة أولى من حوالي 296 رسالة بريدية وجهتها كلينتون من عنوانها الإلكتروني الخاص بين 2009 و2012. وكلينتون تسعى لتكون أول سيدة تترأس الولايات المتحدة في انتخابات 2016.