عمر محموسة ل”ماذا جرى”
في جريمة بشعة رجحت أن أسبابها تعود إلى العنصرية، لقي أب مغربي مصرعه عن سن ناهزت الأربعين سنة بإحدى شوارع العاصمة الاسبانية مدريد.
وكشف المصدر أن الضحية كان يمشي على الرصيف في اللحظة التي اتجهت نحوه سيارة بسرعة جنونية، لتدهسه وترديه قتيلا، مخلفا وراءه ثلاثة أطفال وزوجة أطفال.
هذا وينتظر أن ينقل جثمان الهالك بعد نهاية عملية التشريح نحو مدينة الناظور، التي ينحدر منها، ليوارى، الثرى بوطنه.