في وقت فتح فيه مسؤولون سامون في الإدارة العامة للأمن الوطني، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة صفحاتهم الشخصية على الفايسبوك التي لقيت ترحيبا كبيرا من لدن المواطنين، فوجئ متتبعو صفحة زينب العدوي والي أكادير بحجبها عن الأنظار.
وأفادت مصادر مطلعة أن الصفحة تم حجبها بأمر من وزارة الداخلية التي يبدو أنها لاتريد تضاربات في الآراء والمواقف والتعليمات بين ما هو رسمي وما هو شخصي من خلال الصفحات الفايسبوكية.

وقالت جريدة المساء إن الداخلية ترى في إنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي أمرا يخالف الضوابط القانونية بالنسبة الى ممثلي الإدارة الترابية بوزارة الداخلية.