عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت مدينة جرادة الاسبوع الذي نودعه على وقع حادثتين هزتا الرأي العام المحلي، وذلك بعدما حاول شخص الانتحار حرقا، بعدما حلت السلطات الأمنية ببيته لتنفيذ حكم الافراغ من بيت يسكنه، غير أن محاولته لم تنجح، فيما نجحت محاولة اخرى لشاب آخر توفي انتحارا أمس بذات المدينة.

الشاب الذي يقطن بحي السلام بالمدينة وجد مشنوقا بحبل في خلاء، على جوانب المدينة، إذ يبلغ من العمر 24 عاما، ولم تتبين أسباب انتحاره، في اللحظة التي رجحت مصادر أنه كان يعاني من اضطرابات نفسية قادته للانتحار.

وقد تمت معاينة جثة الهالك من طرف عناصر الدرك الملكي، ونقلها صوب المستشفى الجهوي الفارابي بمدينة وجدة  لتشريحها.