عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في فتوى تاريخية وغريبة جدا بالعالم العربي الاسلامي، أفتت دار الافتاء المصرية أمس بجواز إفطار التلاميذ والطلبة الذين يجتازون الامتحانات هذه السنة إن كانوا يعتقدون أن الصوم سيكون سببا في رسوبهم وضعف تحصيلهم.

بل أكثر من ذلك فإن دار الافتاء أفتت بجواز إفطار الممتحنين حتى أيام مراجعتهم للامتحان، إن كان الصوم سيضعف من ذاكرتهم، خاصة وأن امتحانات هذه السنة بمصر ستصادف النصف من شهر رمضان.

وبررت دار الافتاء فتواها بأنها فتوى ضرورة وفتوى الضرورة تقدر بقدرها، بحيث أنه وجب توفر شروط العمل بهذه الفتوى وإن لم تتوفر الشروط وجب الصوم.