هاجم رئيس غامبيا يحيى جامع بشدة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومنظمة العفو الدولية لمطالبتهما بتحقيق إثر مقتل معارض في الحجز.

وقال جامع في مقابلة مع مجلة “جون افريك” الأسبوعية ردا على سؤال عن المعارض سولو سيندينغ، “بإمكان بان كي مون ومنظمة العفو الدولية أن يذهبا للجحيم. من هما ليطالبا بذلك؟”.

وقضى المعارض في الحجز في أبريل، بحسب الحزب الديمقراطي الموحد المعارض.

واضاف رئيس غامبيا الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد منذ 1994 ومعروف بتصريحاته النارية “اين هي المشكلة؟ الكثير من الناس يموتون في الحجز أو أثناء الاستجواب، هذا أمر شائع. ولشخص واحد يريدون تحقيقا؟ لا أحد يملي علي ما أفعل في بلادي”.

وتابع جامع أنه “فخور” بأن يوصف بأنه “دكتاتور”من الغربيين “الذين اعتادوا على قادة أفارقة خانعين” معتبرا أنه “دكتاتور تنمية”.

وأوضح “حين توليت الحكم كان هذا البلد من أفقر بلدان العالم. لم يعد كذلك. هناك معارضة وبرلمان ونظام صحي موثوق ..”.

لكن غامبيا رغم ذلك مصنفة ضمن الدول الأفقر في العالم.

ووصل جامع الى السلطة بانقلاب لم يشهد إراقة دماء في 1994 ثم انتخب في 1996 وأعيد انتخابه كل خمس سنوات. وهو مرشح للانتخابات الرئاسية المقررة في دجنبر 2016.

وشدد “سأكون رئيسا الى ما يشاء الله وشعبي” رافضا فكرة الحد من الولايات الرئاسية.