عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في تصريحات صحافية مثيرة حكى عامل النظافة المغربي الذي يشتغل بشركة فرنسية للنظافة بباريس، تفاصيل لقاءاته بالمصادفة مع الملك محمد السادس خلال زيارات جلالته المختلفة إلى العاصمة الفرنسية.

12799112_1317395151619890_1027090167574209095_n

خالد الدخيسي ابن مدينة وجدة الذي فرضت عليه الأقدار العيش والاستقرار بفرنسا، حكى أنه قد رأى الملك يتجول بشوارع باريس فاتجه مسرعا إليه، مقدما طلبا للحارس كي يقبل بأخذ صورة مع الملك، وهو ما أذن به جلالة الملك بعد حوار أجراه معه، أخبر فيه خالد الملك أنه يستقر بباريس، وينحدر من وجدة ليجيبه الملك “خيار الناس”.

انتهى اللقاء الأول بانصراف خالد شاكرا الملك، قبل أن يفاجئ بعد أشهر خالد أن الملك يمر من نفس الشارع الذي مر به في المرة الاولى، فيسرع نحوه مرة  اخرى خالد، غير أن الحارس رفض تقربه من الملك، فالتفت له صاحب الجلالة وأخبر الحارس أن  يتركه يمر وهو ما فعله الحارس الملكي، فالتقى خالد بالملك مرة اخرى ليفاجأ بأن جلالته يخبره أنك “أنت من التقيتني منذ خمسة أشهر وقلت لي أنك من وجدة”.

وفي المرة الثالثة يكشف خالد أن الملك مر رفقة مستشاره “الهمة” بذات الشارع بسيارته بباريس، ليشير بالتحية إلى المهاجر المغربي مبادلا إياه التحية.