عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الفضيحة التي كشف عنها الاعلام الجزائري حول سجن قرابة 600 رجل أعمال لتهربهم الضريبي، أوضحت اليوم ذات وسائل الاعلام،  أن السلطات الجزائرية قررت طرد جميع مهندسي الاتصالات، بسبب تسرب تسجيلات هاتفية تؤكد تورط جنرالاتها بالإرهاب.

وقال المصدر أن نشر تسجيلات هاتفية أجراها جنرالات في الجيش الجزائري مع المختار بلمختار زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ،بهدف استهداف مصالح المغرب، عجلت بطرد  مهندسي الاتصالات هذا إن لم يتم سجنهم أو تصفيتهم، بعد فضيحة هزت الجزائر.

واتخذ جنرالات الجزائر قرارهم بالطرد الجماعي لكل مهندسي الاتصالات الأجانب المشتغلين فوق أراضيها ، وإبلاغ مختلف شركات الاتصال بعدم تشغيل مهندسين مغاربة، موجهة لهم تهما لها علاقة بتسريب التسجيلات الصوتية .