أعلن بيان نسب ل”داعش”، مسؤولية التنظيم عن التفجير الذي وقع أمس، الذي استهدف أحد مساجد الشيعة بقرية “القديح” شرقي السعودية، وأسفر عن سقوط 20 قتيلاً، وعدد من الجرحى، حالة بعضهم “خطرة للغاية”، وفق صحف سعودية.

وقال البيان الذي حمل توقيع “ولاية نجد”، إن منفذ التفجير الذي فجر حزامه الناسف يدعي أبو عامر النجدي، ونشر التنظيم صورة منفذ العملية.

وأضاف الذيلم يتسن لنا التاكد من صحته: “في عملية نوعية لجنود الخلافة بولاية نجد، يسر الله لها أسباب التوفيق، انغمس رجل غيور من رجالات أهل السنة، الأخ الاستشهادي أبو عامر النجدي، بحزامه الناسف في جمع خبيث للرافضة المشركين في معبد لهم، فكبر وفجر وأنكي الله بأعدائه علي يديه”.

ويعد هذا الهجوم الأول الذي يستهدف المنطقة ذات الأغلبية الشيعية شرقي المملكة في عهد الملك الجديد سلمان بن عبدالعزيز.