عادت البريطانية سالي جونز المعروفة بـ “سيدة الإرهاب” لتتصدر من جديد عناوين الصحف البريطانية بعد أن هددت بتفجير مترو الأنفاق في لندن.

وكتبت سالي، التي تطلق على نفسها اسم “أم حسين البريطانية”، تغريدة عبر حسابها في موقع “توتير” الأربعاء الماضي تحتوي على كلمتين فقط هما: “بريطانيا.. بووم”!.

وفي تغريدة أخرى حذرت جونز سكان مدينة لندن من ركوب مترو الأنفاق خلال شهري يونيو ويوليو المقبلين، لتقوم إدارة “تويتر” بعدها بإغلاق حسابها.

وكررت جونز الخميس 26 ماي تهديدها من خلال حساب آخر على “تويتر”، وكتبت 4 تغريدات اقترحت فيها على سكان لندن ركوب الحافلات بدلا من المترو لتختمها بجملة: “ولكن قبل أن أذهب.. أتمنى لكم صيفا سعيدا”، ليعود المشرفون على صفحة التواصل الاجتماعي بغلق حساب جونز الجديد.

وكانت “سيدة الإرهاب”، وهي أرملة أحد مقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي، أعربت بعد تفجيرات باريس، عن أملها في أن تكون أول انتحارية بريطانية.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية وقتها، إن سالي جونز التي انضمت لتنظيم “داعش” في سوريا عام 2013 ألمحت على حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بأنها ستكون أول انتحارية بريطانية.

وجونز البالغة من العمر 47 عاما، هي أم لطفلين ومغنية روك سابقة، ومطلوبة الآن من قبل الإنتربول والاستخبارات البريطانية والاستخبارات المركزية الأمريكية.