تمكن مخترعون من كوريا الجنوبية من تطوير بطاريات تعمل بالطاقة الشمسية يمكن زرعها تحت الجلد ويُتوقع أن تُستخدم هذه البطارية في تزويد الأجهزة لتي يتم زرعها في جسم المرضى بالطاقة.

وهذا سيجنبه الاعتناء بمسألة تغيير البطارية دوريا.

وتحتاج البطارية الجديدة إلى ساعتي شحن تحت أشعة الشمس من أجل تزويد الأجهزة المزروعة في جسم المريض بالطاقة لمدة 24 ساعة.

ويذكر أن الأجهزة الطبية الحديثة التي تُزرع في جسم الإنسان تشتغل ببطاريات عادية ينبغي تغييرها بعد مرور مدة تتراوح بين 5 و8 سنوات. ولأجل تغييرها يجري المريض عملية تُعرِّضه في كثير من الأحيان لمخاطر إضافية، وتتطلب فترة النقاهة بعد إجراء هذه العملية وقتا طويلا.

وقد أشار مخترعو البطارية الشمسية إلى أن هذه البطارية يمكن أن تُشحن بالطاقة الشمسية وهي تحت الجلد حتى ولو استخدم المريض الكريمات أو أي مستحضرات أخرى  للوقاية من الشمس.