يبدو أن لعنة تصريحاته المستفزة للمغرب ما زالت تعصف بسمعة بان كيمون، إذ وصفته مجلة (ذي إيكونوميست) البريطانية، بأنه”أحد أسوأ الأمناء العامين” في تاريخ منظمة الأمم المتحدة.
واعتبرت المجلة في مقال بعددها الأخير حول حصيلة الأمم المتحدة، والتحديات التي تنتظر الأمين العام المقبل للمنظمة الأممية ، أن مدة ولاية بان كيمون التي تنتهي متم السنة، ينظر إليها على نطاق واسع على أنها عنوان “للفشل على مستوى الإدارة والحكامة”.
وقالت إن “الأمم المتحدة مشلولة بسبب البيروقراطية”، مشيرة إلى أنه على الرغم من تجربة من تسع سنوات على رأس المنظمة الدولية، خرج الأمين العام الأممي بان كيمون عن حياده عندما استعمل عبارة “احتلال” بخصوص الصحراء المغربية.
وتجدر الإشارة إلى أن الشعب المغربي، خرج حينها في مسيرة ضخمة احتجاجا على التصريحات المنحازة لبان كي مون حول الصحراء.