ذكرت مصادر مطلعة لموقع “ماذاجرى” أن دوار القدامرة الذي شهد مجزرة دامية تسبب فيها عبد العالي داكير المعروف بالسفاح و أدت إلى وفاة 10 أشخاص، اهتز بحر هذا الأسبوع على وقع جريمة مماثلة ضد الأصول.

و تعود تفاصيل الحادثة حسب نفس المصادر ان ابن اعتدى على والديه المسنين بدوار القدامرة بجماعة زاوية سبت سايس محاولا ذبحهما بطريقة بشعة لولا تدخل الجيران الذين اتصلوا بالمصالح الأمنية.

و حسب المصادر ذاتها فقد حلت عناصر الدرك الملكي بعين المكان و ألقت القبض على الجاني.