عقب جدال بين شقيقين و والدهما لأسباب مجهولة، قام الأب بالاتصال برجال الأمن الذين قاموا بأخد الشقيق الأصغر إلى مخفر الأمن من أجل التحقيق معه الشيء الذي أثار حفيظة الشقيق الأكبر ليعمد هذا الأخير إلى إضرام النار بمقر سكنه رفقة والديه محاولا حرقهما احتجاجا على ما حل بأخيه الأصغر .

وحسب مصادر محلية بمكناس، فقد ساعد الجيران الأبوين من الخروح من المنزل الكائن بحي وجه عروس قبل أن تصل عناصر الوقاية المدنية والتي نجحت في إخماد النيران الملتهبة والتي أتت على كل ما بالمنزل من أثاث ومفروشات.

في حين طوقت عناصر الأمن المنزل لتباشر عملية البحث على الجاني والذي يبدو أنه فر مستغلا انشغال الجيران بمساعدة الأبوين على الفرار والخروج من بين ألسنة اللهب.

هذا وأكدت مصادر أمنية أن الشقيقين هما من أصحاب السوابق العدلية وأن اعتقال الشقيق الأصغر جاء ضمن هذا النطاق.