ماذا جرى، خاص

في خضم وضع إقليمي مضطرب وغير مستقر، أبى الجيش الجزائري إلا أن يبرز عضلاته وأنيابه، بعدما بدأ مناورات عسكرية بمنطقة بشار على بعد أمتار من الحدود المغربية، بالرصاص والذخيرة الحية.
قائد الجيش الجزائري الجنرال كايد صلاح أشرف بنفسه على انطلاق هذه المناورات، بينما عبر نائب وزر الدفاع الجزائري، عن رضاه التام لنجاح التمارين العسكرية، وخاصة لما أسماه نجاح الجيش في استعمال الوسائل العسكرية المتطورة التي بحوزته،
AL2
وهذه هي أول مرة، تعلن القوات الجزائرية عن تفاصيل مناورة عسكرية، قرب الحدود المغربية، بهذا الوضوح، مظهرة ترسانات حربية ومعدات متطورة.
المراقبون يتساءلون بعد هذه المناورات الحقيقية، من تستهدف الجزائر؟ وضد من تقرع طبول الحرب؟
AL3
AL4
AL6
AL5AL7