عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الدعم الروسي الكبير للمغرب الناتج عن توطيد العلاقات بين البلدين خلال الزيارة الملكية السامية لهذا البلد العظيم قبل 3 أشهر، أعلن المغرب دعمه للاقتراح الروسي الخاص بالتفاوض بشأن اتفاقية لقمع الأعمال المتعلقة بالإرهاب الكيميائي والبيولوجي.

وفي كلمته أبرز السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بجنيف، محمد أوجار أمس الثلاثاء، أن الاقتراح الذي تقدمت به روسيا يستجيب استجابة جماعية لمواجهة هذه التهديدات ومكافحة الإرهاب الكيماوي والبيولوجي.

ودعا المغرب في هذا المؤتمر حول نزع السلاح، إلى تبني مقاربة بناءة تمكن من الخروج من الجمود الذي يعرفه هذا المؤتمر منذ عشرين عاما.