ذكرت مصادر مطلعة لموقع “ماذاجرى” أن الفنانة سميرة سعيد، كانت من بين الأسماء التي وقعت في فخ الكاميرا الخفية “رامز بيلعب بالنار” والذي صورت أحداثه ببرجي “التوين سانتر” بمدينة الدار البيضاء.

وحسب نفس المصادر فإن سميرة سعيد وجدت نفسها ضحية للفخ الذي نصبه لها طاقم البرنامج بقيادة رامز جلال، ومن المنتظر أن تعرض هذه الحلقة في رمضان المقبل على قناة “إم. بي. سي” السعودية.