ذكرت مصادر من عائلة عبد العالي دكير المعروف بسفاح الجديدة انه تقدم بطلب لطبيبه النفسي والمحامي الخاص به بإحضار بناته كي يتفقد أحوالهن ويعتذر لهن عن زلاته.
وذكر نفس المصدر أن عبد العالي يعيش حالة نفسية جد متدهورة بسبب جرائمه الخطيرة،وبسبب نفور السجناء ورفضهم التعامل معه، مما جعله في حالة عزلة.
وبخصوص نظامه الغذائي ذكرت نفس المصادر أنه يتلقى وجباته بشكل عادي ولا يرفضها،لكنه يفضل في الغالب الجلوس في وضع القرفصاء كما أنه يحدث نفسه كثيرا في ما يشبه طلب التوبة والاستغفار دليلا على الندم الذي أصابه بعد جرائمه الشنيعة.