عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في تمرين جديد قامت قوات الجيش الوطني الجزائري اليوم بتمرين استعملت فيه الدخيرة الحية، وتحت إشراف نائب وزير الدفاع الوطني الجزائري.

هذا التمرين الذي وصف بـ “البياني”  وظفت فيه الدخيرة الحية، إذ نفد على مراحل وبشكل واقعي، كما شاركت فيه عدد من الوحدات البرية والجوية والدفاع الجوي.

وأشار المصدر أن الهدف من هذا التمرين هو تدريب الأفراد والوحدات على أعمال قتالية قريبة من الواقع، واختبار الجاهزية القتالية للوحدات.

وقد كثفت الجزائر الشهرين الماضيين من استعداداتها العسكرية، خاصة بمنطقة الصحراء، حيث تقوم بمناورات وتمارين قريبة للواقع بهدف التقوية من مهارات جيشها.