رجح أمس، جون هالينسكي، النائب السابق لرئيس الهيئة الأمريكية لتأمين النقل، تعرض الطائرة المصرية المنكوبة للتفجير بقنبلة تم زرعها في إريتريا أو تونس أو القاهرة، بالمطارات التي زارتها الطائرة قبل أيام من اتجاهها إلى باريس، مستبعدا وضع القنبلة في مطار باريس.
وأرجع ترجيحه هذه الفرضية إلى سلسلة الهجمات التي تعرضت لها الطائرات مؤخرا بمنطقة الشرق الأوسط، وذكرت وكالة بلومبرج أنه إذا تبيَّن أن الاختفاء المفاجئ لرحلة مصر للطيران رقم 804 المتجهة من باريس إلى القاهرة، وسقوطها في البحر المتوسط، جاء نتيجة عمل إرهابى، فإنه سيكون الرابع من نوعه الذي يقع ضد رحلات طيران بدول شمال إفريقيا التي تحارب الجماعات الإرهابية خلال الـ12 شهرا الماضية.
وأكد جون هالينسكي أن هناك ثغرات في تفتيش الركاب والموظفين بمطارات منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، حتى إذا كانت سلطات المطارات الأوروبية والأمريكية تطبق معايير متشددة في إجراءات التفتيش، إلا أنها يجب أن تحذر حكومات تلك الدول من استغلال العناصر الإرهابية للموظفين والركاب في هذه المنطقة.