تحدثت الصحف الايطالية كثيرا عن المواطن المغربي الذي أوقفته الشرطة بمدينة “باغاني” حيث يقيم، وذلك بسبب تعذيبه لزوجته بإمكان وبشاعة بسبب الغيرة والشك.
واستغربت الصحف الإيطالية لأسلوب المغربي الذي سجن زوجته أزيد من شهرين، وظل يعذبها كلما عاد من العمل بأساليب ممتنوعة.
تفنن الزوج في تعذيب زوجته دفع الصحف الإيطالية إلى طرح سؤال بسيط لماذا لم يطلقها وينتهي عذابه وعذابها؟فهو كلما عاد مساء الى البيت اختار لها أسلوبا مختلفا للتعذيب، تارة عبر حلق رأسها،أو عبر إفراغ الثلج على جسدها في عز البرد،أو عبر وخزها بالسكين والإبر، واخيرا عبر تذويب مواد بلاستيكية على جسدها العاري.
بعد عذاب مرير،تمكنت الزوجة من الفرار، حيث أنقذتها سيدة عجوز وقادتها للشرطة.