57413fc7c46188a5748b4593لم يدر بخلد الفرنسي، باسكال هيس، أحد ضحايا الطائرة المصرية إيرباص 320، وهو يبحث عن جواز سفره الضائع، أنه كان يجهد في البحث عن قدره بنفسه في رحلة ذهاب بلا عودة.

بحث المصور الهاوي، باسكال هيس، لعدة أيام عن جواز سفره الضائع، وفقد الأمل في العثور عليه، لكن ما أدراه أن جواز سفره المفقود هو نفسه، جواز موته.

فبعدما أن تلاشت آمال باسكال (51 عاما) في العثور على جوازه، ألغى سفره على متن رحلة الطائرة المصرية رقم MS804، قبل أن تقلع من باريس متجهة نحو القاهرة، وتتحطم يوم الخميس 19 ماي في البحر المتوسط.

ومن مصادفات القدر الغريبة، أنه بعد إلغاء الفرنسي باسكال الحجز، عثر أحد جيرانه على الجواز المفقود، ليعاود الحجز مرة أخرى، وبارتياح بالغ، على الرحلة MS804 المشؤومة نفسها.

وهيس هو واحد من ضمن 15 راكبا فرنسيا لقوا مصرعهم، إثر تحطم الطائرة، بينما كان متوجها لزيارة صديق له في مصر يعمل مدربا للغوص بالبحر الأحمر، في عطلة كان ينوي أن يقضيها هناك لـ10 أيام.

تجدر الإشارة إلى أن طائرة من طراز “إيرباص 320” تابعة لشركة “مصر للطيران”، اختفت عن شاشات الرادارات، أثناء قيامها برحلة من باريس إلى القاهرة، فجر الخميس 19 ماي، وكان على متنها 66 شخصا، هم 56 راكبا، وأعضاء الطاقم الـ7، و3 عناصر أمن مصريين. وقد أعلنت السلطات المصرية رسميا تحطمها فوق مياه البحر المتوسط ومصرع جميع من كان على متنها.