ذكرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، أن كوكب المريخ سيصل هذا الشهر لأقرب نقطة له من الأرض منذ 10 سنوات ليتيح الفرصة لهواة مراقبة الأجرام السماوية لمشاهدته في الفترة من الغسق حتى الفجر بدءا من الأسبوع الحالي.
ويظهر الكوكب الأحمر بالفعل كبيرا في السماء ليلا ويبدو كضوء أصفر ساطع مائل للحمرة يشبه النجم نتيجة وجود الأرض، الكوكب الثالث من الشمس، والمريخ، الكوكب الرابع، على خط واحد.
وقال ألان ماكروبرت رئيس تحرير مجلة “سكاي أند تليسكوب” في بيان: “فقط أنظر ناحية الجنوب الشرقي بعد الشفق ولن يفوتك المشهد”، إذ تحدث هذه المحاذاة مرة كل 26 شهرا تقريبا.
ونشرت ناسا صورة، الخميس، للمريخ التقطها التليسكوب هابل عند اقتراب الكوكب من الأرض الأسبوع الماضي، وأظهرت الصورة التفصيلية القطبين الشمالي والجنوبي وسحبا فوق المريخ.
وقالت ناسا إن المريخ سيكون عند أقرب نقطة له من الأرض منذ 10 سنوات في 30 مايو، إذ سيكون على بعد 75.3 مليون كيلومتر منها.
وتتسع المسافة بين الأرض والمريخ لتصل إلى 400 مليون كيلو متر، حسب المواقع الدائمة التغير للكوكبين خلال دورانهما حول الشمس.
وإذا كانت السماء صافية سيكون المريخ مرئيا في أغلب فترات الليل وستصبح رؤيته ممكنة بسهولة دون تليسكوب أو منظار.
واقترب المريخ من الأرض أكثر من هذا المستوى في الماضي، ففي أغسطس 2003 ضاقت المسافة بين الكوكبين لتبلغ 56 مليون كيلومتر وسيحتاجان لنحو 300 عام أخرى حتى يقتربا بهذا الشكل مجددا.