أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية يوم أمس، أن بلاده تعتزم البدء آخر الشهر الحالي تجربة نظام سجل بيانات المسافرين جوا في مطاري رواسي الباريسي ونيس، بهدف رصد صفات مسافرين قد يشكلون خطرا على الرحلات.
وقالت صحيفة “لو فيغارو” أن التجربة الأولى سشمل 40% من المسافرين فقط في انتظار تعميمها، كا ان شركات الطيران المنخطة تنتمي لثمان بلدان منها فرنسا والمغرب والامارات،ودول اوروبية.
وتجريهذه العملية بعد إقرار مجلس النواب الأوروبي استخدام نظام “سجل أسماء الركاب”، لرصد الإرهابيين المحتملين استنادا إلى بيانات تملكها شركات الطيران وباتت ملزمة تزويد السلطات بها.