بالفيديو…تفاصيل جديدة عن حياة التلميذ صاحب الجملة المؤثرة “أمي ماتت ومات معها كل شىء”

أثارت الجملة التي كتبها  أسامة أحمد حماد الذي يبلغ من العمر 11سنة، و تلميذ في الصف الخامس الإبتدائي بمدرسة الشاطئ بالشيخ زويد إستعطاف وحب الكثير من العرب، و الذين بكوا بشدة من معاني الكلمات الستة البسيطة التي دخلت القلب وفجرت مشاعر الحنين للأم التي هي فعلا كل شئ “ماتت أمي ومات معها كل شيئ”

من هو أسامة الذي أشعل مواقع التواصل الإجتماعي؟
أسامة طفل يقيم في قرية بالشيخ زويد وكانت أمه تذهب به الى المدرسة التي تبعد عن القرية بحوالي سبعة كيلو، وهو في الصف الثاني اابتدائ، ثم مرضت الأم مرضا شديدا أدى الى وفاتها، فتغيرت حياة الطفل وشعر بالمسؤولية لمراعاة أخواته الأربعة وأبوه المقعد في البيت، فأصبح يذهب الى المدرسة بمفرده ولا يخشى طلقات الرصاص ولا الحرب بين الأمن والإرهاب، وبعد عودته من المدرسة يذهب الى الحقل ليجمع الزيتون من أجل الحصول على 10 جنيهات ليصرف على عائلته.

تكريم محافظ شمال سيناء للطالب أسامة
وصل الطالب أسامة الى مقر مديرية التربية والتعليم مع حسن صقر، مدير إدارة الشيخ زويد التعليمية وقام بإستقباله الدكتور “عادل عبد المنعم” وكيل وزارة التربية والتعليم وتم إهدائه هاتف محمول من الوزارة تكريما له بعد أن أصبح حديث الساعة.

شيخ الأزهر يتكفل بنفقات تعليم الطالب أسامة

قرر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف بتكفل نفقات تعليم أسامة حتى التخرج، كما قرر صرف إعانة شهرية لأسرته وذلك بعد أن عرف قصته وما يعانيه هذا الطفل من فقر و حزن على فقدان أمه وتوليه رعايه أبوة وأخواته الأربعة.

التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تعليقاتكم تعبر عن وجهات نظركم، لذا المرجو التقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة وعدم الاساءة للأديان والمعتقدات أو السب والشتم بين الافراد

error: Content is protected !!