ذكرت مصادر إعلامية ان الطفل أسامة الذي أبكى الملايين، بجوابه على فضل أمه وواجباته نحوها حيث كتب على ورقة امتحانه التي نشرها أستاذه بمواقع التواصل الاجتماعي “ماتت أمي ومات معها كل شيء” رفض الذهاب لتكريم أقيم على شرفه، إذ اعتقد الجميع في البداية ، بمَن فيهم المحافظ والمسؤولون فى الإدارة التعليمية، أن أسباب الرفض قد تتعلق بأمه.

وتفاجأ أطر المؤسسة، عندما اكتشفوا أن أسامة رفض الذهاب للتكريم حتى لا يفقد “اليومية”، وحتى لا تضيع الـ10 جنيهات التي يتحصل عليها من أجل إطعام أسرته،فهو حسب ما كشفت عنه وسائل إعلام مصرية،مسؤول عن أب عاجز و 4 إخوات بعد وفاة والدته التي كانت تتولى المسؤولية.