عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

في تقرير جديد لها أوضحت المجلة الأمريكية “ناشيونال إنتريس” من أكثر الجرائد قراءة في امريكا ـ أوضحت ـ أن التقرير الأخير للخارجية الأمريكية حول وضعية حقوق الإنسان بالمغرب نابع من “نية سيئة” للإدارة الأمريكية الحالية.

 وأشار كاتب المقال أنه عندما يتخذ بلد حليف للولايات المتحدة منذ أول وهلة، إجراءات شجاعة في مجال الإصلاحات وحقوق الإنسان، حققت نتائج هامة حظيت بإعجاب المجموعة الدولية، فإن هذا البلد من حقه أن يتوقع اعترافا ودعما من قبل الديمقراطيات الأخرى في العالم، قبل أن يضيف أنه بالنسبة للإدارة الأمريكية الحالية، فقد تم التعامل مع المملكة المغربية بعكس هذه المقاربة تماما.  

وبهدف إبراز الخطوات التي قطعها المغرب في مجال الإصلاحات والتنمية، وفي حقوق الإنسان ، نشرت الصحيفة الأمريكية على موقعها شريط فيديو يصور يهودا مغاربة خلال وصولهم إلى مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، وهم يغنون ويرقصون تعبيرا عن فرحتهم بعودتهم إلى بلدهم، مشيرا إلى  أن هذا المشهد “المؤثر” يرمز إلى المغرب، بانه أرض للترحاب والتسامح والتعايش بين مختلف المعتقدات الدينية.