عادت قضية اتهام سعد لمجرد باغتصاب أمريكية من أصل ألباني بالولايات المتحدة الأمريكية لتطفوعلى السطح مرة اخرى، بسبب لجوء الفتاة الامريكية من اصل الباني الى إحيائها ومباشرة الاجراءات القانونية لمتابعة الفنان المغربي.
وقالت جريدة “nydailynews” الأمريكية أن المصالح الأمني تلقت طلب الفتاة التي تقول انها ضحية اغتصاب، وانها بدأت الإجراءات القانونية للبت في الام
وتعود خيوط القضية إلى سنة 2010 حين اتهمت الفتاة الفنان لمجرد باغتصابها،وتمكن بعدها سعد لمجرد من مغادرة الولايات المتحدة دون أن يعود إليها مرة أخرى.