اعتبر مدير جهاز الأمن الفدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف أن سبب كارثة الطائرة المصرية يعود، على الأرجح، لهجوم إرهابي.

وقال بورتنيكوف يوم الخميس 19 ماي: “للأسف الشديد وقع اليوم حادث جديد لطائرة تابعة لشركة مصر للطيران. وعلى الأرجح، يدور الحديث عن عمل إرهابي أسفر عن مقتل 66 مواطنا من 12 دولة”.

ودعا بورتنيكوف جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك الشركاء الأوروبيون، إلى اتخاذ إجراءات مشتركة للكشف عن المتورطين في هذا العمل المروع.

يذكر أن الطائرة المصرية من طراز “أيرباص 320” اختفت عن شاشات الرادار فجر الخميس 19 ماي، عندما كانت تقوم برحلة من باريس إلى القاهرة. وجاء اختفاء الطائرة بعد مرور دقائق على دخولها المجال الجوي المصري في البحر الأبيض المتوسط. وذكرت مصادر ملاحية يونانية أن الطائرة بدأت بالسقوط بشكل حاد وتحطمت في البحر، فيما لم تؤكد مصر رسميا حتى الآن تحطم الطائرة.