عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مازالت باريس ومنذ صباح اليوم تعيش على وقع استنفار أمني، بعد خروج المئات من الشباب الفرنسي للاحتجاج ضد سلطات البلاد، حول ما سموه الأوضاع الاجتماعية السيئة التي باتوا يعيشونها.

وقد تصدت عناصر الأمن والتدخل السريع الفرنسي وسط باريس لمجموعات من المحتجين واضطرت لإطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع بهدف تفريق المتظاهرين.

ونشرت قناة “فرانس 24” الفرنسية شريطا يبرز هذا الاستنفار الأمني، والعدد من المتظاهرين الذي تواجد بإحدى الساحات وسط باريس، وما عرفته المنطقة من مواجهات.