ذكرت مصادر مطلعة لموقع “ماذاجرى” ان منطقة مريرت، اهتزت قبل قليل على وقع عملية انتحار سيدة فرنسية من أصول جزائرية بمنزلها بنفس القرية.
وحسب نفس المصادر فإن سكان القرية عثروا على السيدة، والتي تجاوز عمرها الخمسين، معلقة في منزلها و ميتة بشكل مروع.
وأضافت أن المنطقة تشهد في هذه اللحظات استنفارا أمنيا رهيبا، إذ جاءت عملية انتحار المعنية بالأمر في وقت تشهد فيه المنطقة اعتصاما مثيرا لـ 17 سنة تحت الأرض.

وأشار إلى أن أسباب وحيثيات وظروف إقدام الهالكة على وضع حد لحياتها، تبقى مجهولة إلى حد الآن.