عمر محموسة ل””ماذا جرى”

تلك هي الحقيبة التي يحملها اوباما أينما حل وارتحل، بل ويحملها عنه جنود أمريكيين متخصصين عددهم 5 جنود يتناوبون عليها منتقلين بها مع الرئيس الأمريكي، فلونها كما تبرزه الصورة أسود، وهي تبدو حقيبة عادية بلاستيكية إلا أنها حقيبة نووية لا يخترقها الرصاص.

هذه الحقيبة تعرف عند الأمريكيين بحقيبة الرئيس الطارئة، وبين موظفي البيت الأبيض يطلقون عليها “كرة القدم النووية”، حيث تتوفر بداخلها على تقنيات عالية للإطلاق النووي في أي لحظة تم تهديد جسد الرئيس اوباما، ويسيرها حاملوها من الجنود الذين أخدوا تدريبا خاصا على طريقة التعامل معها.

هذا وتتوفر الحقيبة على آليات وأزرار، تسمح للرئيس الأمريكي إعطاء أوامره وإنك ان بعيدا عن غرفة العمليات بإطلاق صواريخ نووية والاتصال بالجيش الأمريكي أينما كان.