تحول كبير قد تعرفه العلاقات الدولية على إثر مصادقة الكونغرس الأمريكي يوم أمس بالإجماع على مشروع قانون متابعة المملكة العربية السعودية بتهم التورط في ضربات 11 شتنبر، وإعطاء الحق لعائلات الضحايا كي يلتجؤوا للمحاكم قصد الحصول على التعويضات الضخمة.
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد وعد بإعلان حقه في الاعتراض على هذا القانون، وعلق الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض الأمريكي على القانون بكون سابقة قد تؤدي غلى فقدان الدول لحصانتها.