في متابعة جديدة للسيدة التي عذبت طفلة عمرها 6 سنوات تعذيبا وحشيا، قضت النيابة العامة بسجنها بعد ان القت عناصر الدرك القبض عليها.وقد قرر الوكيل العام متابعة المعتدية في حالة اعتقال.
وأثناء التحقيق معها فوجئ الناتئب العام بما لم يكن يتوقعه أحد وهو تنازل الأب، المعاق جسديا، لصالح أخته، مقابل استرجاع ابنته، لتعيش إلى جانب إخوانها وعددهم أربعة.لكن الوكيل العام رفض تنازل الدولة لأن الأطفال أبرياء، وهم ابناء هذا الوطن قبل كل شيء.
وقد تجند المجتمع المدني بمدينة تزنيت لمساعدة الطفلة على تجاوز الأزمة نفسيا، وستستفيد من جلسات طبية متكررة وانخراط في ملتقيات ترفيهية وسط قريناتها ,اقرانها.