القت المصالح الامنية لمدينة فاس القبض على شاب ثلاثيني مصاب بداء للسيدا بعد ان نصبت له كمينا في فيلا كان يمارس فيها الجنس مع شابة تعمل في قطاع النظافة.
وقد تمت احالة الشاب على المراقبة الطبية كما تم اخضاع خليلته للفحص والتشخيص…
وكان هذا الشاب يوقع ضحاياه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عبر إغرائهن بشتى الوعود والامكانيات،وقد تمكن من الايقاع بالعشرات،حيث تعكف الشرطة حاليا عل تتبع كل الخيوط التي نسجها.
وجدير بالذكر ان هذا الشاب يعيش في ديار الهجرة بهولندا،بينما تعيش امه في مدينة فاس، وعلى إثر خلاف وقع بينه وبين أمه بسبب الفيلا التي يملكها في فاس بحيث طالب امه بالخروج منها لكي يتخذها وكرا لشهواته،فقامت والدته بالتلبليغ به.
وقد سبق للشاب ان اخبر امه أنه كان ضحية انتقام من فتاة مغربية كان يحبها فنقلت اليه السيدا، وقرر بعد ذلك قرر الانتقام من كل النساء وخاصة المغربيات.