ذكر موقع”Csem emsc” البريطاني الخاص بقياس درجة الهزات الأرضية والزلازل أن مصر تعرضت لهزة أرضية مقدارها 4.8 درجات على مقياس ريختر على مسافة 8 كم من مدينة نويبع على البحر الأحمر.

وضربت الهزة الخفيفة محافظتي القاهرة والجيزة وعددا من محافظات الجمهورية.

كما تعرضت منطقة تبوك في المملكة العربية السعودية الاثنين 16 ماي إلى هزة أرضية بقوة 4.5 درجات على مقياس ريختر شعر بها سكان تبوك ومحافظتي الحقل والبدع ومركز بئر بن هرماس ومنطقة خليج العقبة.

ووقعت الهزة التي لم تتجاوز بضع ثواني في تمام الساعة 4.46 فجرا بتوقيت مكة المكرمة وشعر بها سكان تبوك ومصر وقطاع غزة والأردن. هذا ولم ترد أنباء بشأن وقوع خسائر بشرية أو مادية حتى الآن.

في غضون ذلك نقلت صحيفة “اليوم السابع المصرية “عن الدكتور حاتم عودة رئيس معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية أن منبع الزلزال الذى ضرب مصر صباح اليوم هو نفس منبع زلزال عان 1995 المدمر والذى بلغت قوته 7.3 درجات على مقياس ريختر وأثر على مصر والأردن وفلسطين والمملكة العربية السعودية كما شعر به سكان لبنان وسوريا وجزيرة قبرص آنذاك.

وأضاف أن منطقة خليج العقبة والتى وقع بها الزلزال تعد إحدى المناطق النشطة فى جمهورية مصر العربية، وتمتاز بالعديد من الزلازل غير المحسوسة، موضحا أن هذا الزلزال من النوع المتوسط وهو محسوس.