اكتشف وليام غادوري وهو تلميذ مدرسة في 15 من عمره من مقاطعة كيبيك الكندية مدينة مهجورة تقع في أدغال شبه جزيرة يوكاتان وتتبع لحضارة شعب المايا.

استطاع وليام غادوري القيام بذلك العمل عن طريق مصلحة وضع الخرائط التابعة للوكالة الفضائية الكندية.
وتمكن غادوري من اكتشاف المدينة المهجورة عن طريق مقارنة خرائط فلكية لحضارة مايا مع خريطة تبين مواقع كبرى بلداتها. فاتضح لوليام أن معظم المدن والبلدات المنتمية إلى تلك الحضارة وعددها 120 مدينة وبلدة تقريبا تتفق مواقعها مع مواقع النجوم في 22 برجا معروفا لهؤلاء الهنود الحمر. كما اكتشف الطالب جزءا من الفلك شكلته ثلاثة نجوم توافقَ موقعا اثنين منها مع موقعي مدينتين لشعب المايا.
واعتقد غادوري أن النجمة الثالثة لا بد أن تتوافق مع موقع بلدة ثالثة فراجع الوكالة الفضائية الكندية برجاء تقديم صور التقطت من أقمار صناعية للمناطق الواقعة في أراضي يوكاتان. فاكتشف هذا التلميذ الكندي عناصر تعود إلى نشاط بشري بين التضاريس الأرضية المبينة في تلك الصور. وكانت تلك العناصر شبيهة ببقايا مدينة قديمة.
وجاء إن المدينة المكتشفة هي رابع أكبر مدينة حجما من بين المدن المعروفة العائدة لحضارة المايا وتزيد مساحتها عن 100 كيلومتر مربع ويوجد فيها هرم ارتفاعه 86 مترا وعدد من المباني الأخرى.
لكن من المستحيل التأكد من صحة اكتشاف الطالب الكندي هذا الآن لأن المدينة تقع في أدغال لا يمكطن عبورها في شبه جزيرة يوكاتان.