رغم كل السيناريوهات والتوقعات، فوجئت السلطات الجزائرية بالوثيقة التي تم تسريبها في اجتماع الامانة العامة للبوليساري التي تنص على تفويض الصلاحيات لمن يخلف محمد عبد العزبز،ورغم ان االاجتماع الاول للامانة العامة خرج بدون اية نتائج وانتهى بانتصار المخابرات العسكرية الجزائرية، فإن الجيش الجزائري انتقل الى الفعل عبر ارسال 12 مروحية تجوب سماء منطقة تندوف.
ولعل تخوفات السلطات الجزائرية تندرج في إطار احتياجاتها نت تكرار نفس السيناريو في الجزائر بعد الدعوات المتكررة لتحرير السودان يئس المريض من ضغوطات الجيش الجزائري.
ويتوفر ساكنة تندوف من اقتحام منازلهم هذه الليلة من طرف عناصر عسكرية تحقق في احتمال وجود عناصر خارجية بالمخيم.