كشفت الممثلة المثيرة للجدل لبنى ابيضار، بطلة الفيلم “الزين لي فيك”، أنها تعرضت للاغتصاب من طرف والدها وهي في عمر الزهور، مبرزة أنها عاشت طفولة قاسية و عنيفة منذ ولادتها.
كما نقلت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية عن كتاب “لبنى الخطيرة” التي تحكي فيه بطلة “الزين لي فيك” تفاصيل حياتها، أن أبيضار كانت تخبر والدتها بالاعتداء الجنسي الذي كان يمارسه عليها والدها، لكن الأم لم تصدق الأمر و امرتها بالسكوت، كما أقرت لبنى أنها كانت ضحية تعنيف أبيها أسبوعيا، موضحة أن عائلتها اعتبرتها مصدر للعار لأنها أنثى وليست ذكرا.
أبيضار اعتبرت في كتابها أن العذرية في العالم العربي والإسلامي “كذبة كبيرة” كانت سببا في معاناتها و مشاكلها مع عائلتها.