طورت منظمة بارسي البولندية نموذجاً أولياً لنظارة ذكية تهدف إلى مساعدة المكفوفين، تعمل بالبطاريات ولها إطار مصنع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ومزوّدة بكاميرا متصلة بالإنترنت وبها سماعة أذن.
وبالضغط على زر موجود في إطار النظارة يلتقط المستخدمون صوراً للشيء المواجه لهم ثم ترسل الكاميرا الصور إلى تطبيق على الهاتف المحمول. ويقوم التطبيق بالتعرف على الأشكال والألوان والنصوص المكتوبة وكذلك الوجوه ويرسل التفاصيل المتعلقة بالصور في بث صوتي عبر السماعة.
وقال بارتوش ستشينسكي مدير المشروعات في بارسي: “تساعد (الكفيف وضعيف البصر) في حياته اليومية مثل قراءة الصحف وشرب العصير”.
وبدأت بارسي – التي انطلقت في بادئ الأمر كمشروع عائلي لمساعدة أحد الأقارب – في جمع التمويل وتطمح في الحصول على 25 ألف دولار لاستكمال البحث وتطوير نموذج أكثر انسيابية للنظارة.
ولا يزال المشروع في مراحله الأولى قبل أن يحقق أهدافه على المدى الطويل وهي إنتاج النظارة على نطاق واسع وتوزيعها مجاناً.
وتبلغ تكلفة إنتاج النظارة الواحدة حالياً 300 دولار، وهو المبلغ الذي تهدف بارسي إلى خفضه فور حصولها على التمويل وبدء الطلب والإنتاج. وهناك مشروعات تكنولوجية متقدمة مشابهة يجري العمل عليها بأماكن أخرى.
ويقول الموقع الرسمي للمعهد الملكي البريطاني للمكفوفين إنه يجري أبحاثاً لصنع نظارة ذكية يصل سعرها عند البيع بالتجزئة أقل من 300 جنيه إسترليني (433 دولاراً)، وتساعد من يرتديها على التعرف على الأشكال وتحديد المسافات.